كلمة رئيس قسم الكيمياء


بسم الله الرحمن الرحيم


     كلنا يعلم ما للجامعات وكلياتها من دور رائد في بناء الإنسان وفي تقدم الأمم وتحقيق الرفاهية والارتقاء بشعوبها وعلى مختلف الأصعدة، والمملكة العربية السعودية من الدول التي تؤمن بدور العلــــم والعلماء وبما يلبي احتياجاتها ويؤهلها لتحقيق أهدافها السامية، وكلية العلوم والآداب بشرورة هي واحدة من الصـروح العلمية للسعودية حيث تأسست هذه الكلية في سنة 1427هـ كلية التربية للبنات إبان تبعيتها لوكالة تعليم البنات، ويمنح القسم درجة البكالوريوس في العلوم والتربية تخصص كيمياء، وقد تخرجت أول دفعة من خريجات القسم العام 1427 هـ، وقد انضمت الكلية لجامعة نجران باسم كلية العلوم والآداب بشرورة (بنات) مع نشأة الجامعة العام 1427هـ، دون تغيير في مسمى الدرجة العلمية التي يمنحها القسم مع تطوير مقرراته لنظام المستويات، هذا وقد تخرجت آخر دفعة من خريجات القسم بنظام الفرق الدراسية العام 1431 هـ، وخلال مسيرة عشرة أعوام كان قسم الكيمياء يمثل منبع العطاء الذي لا ينضب في نشر العلم وحل العديد من المعضلات العلمية، وقد خرج أجيالاً عديدة وطاقات علمية، وقد توارثت الأجيال شعلة العطاء التي أنارت ولازالت تنير طريق العلم للأجيال.

    يتميز قسم الكيمياء بمواكبته للتقدم العلمي وحرص أساتذته الأفاضل على أن يكونوا على مستوى عال من الشعور بالمسؤولية والوعي العلمي وضرورة أن يكون الخريجون مسلحين بأحدث المعلومات العلمية وأعمقها رصانة، وقد أكد القائمون على القسم بضرورة الاهتمام بالمناهج التدريسية وتحديثها لمواكبة التقدم العلمي من خلال متابعة أهم الانجازات العلمية في حقل الكيمياء.


    إن رسالة قسم الكيمياء هي جزء مكمل لرسالة كلية العلوم والآداب بشرورة والتي تعمل جاهد' لتنهل من صفوف العلــــم والمعرفة ولتمد المجتمع بالكوادر العلمية لتزيل العواقب وتحل المشاكل العلمية التي يواجها خدمة بلدنا الحبيب الذي هو أحوج ما يكون إلى مختلف صنوف العلم والمعرفة ومنها الكيمياء، ويكون ذلك بفتح آفاق التعاون مع المؤسسات ودوائر الدولة المختلفة للوقوف على حاجة البلد الفعلية من بحوث والتي من خلالها يمكن حل المعضلات الصناعية والصحية والبيئية التي تواجه بلدنا الحبيب.


الدكتور صالح بن عبد الله الصيعري
رئيس قسم الكيميـاء